مركز الاتصال 0138517000

وكيل إمارة الشرقية افتتح المؤتمر الدولي الثامن لطب وجراحة القلب

افتتح وكيل إمارة المنطقة الشرقية الدكتور خالد البتال، نيابة عن أمير المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف، أمس، المؤتمر الدولي الثامن لطب وجراحة القلب.
وكشف مدير عام الشؤون الصحية في المنطقة الشرقية الدكتور صالح السلّوك عن دراسة إيجاد مركز متخصص لجراحة طب الأطفال في مستشفى النساء والأطفال بمدينة الدمام قريباً؛ حيث تمت الدراسة والمخططات، وسيتم تنفيذه في المرحلة المقبلة.
وأوضح أن المركز سيكون لإجراء عمليات جراحة القلب لجميع الأطفال في مستشفى النساء والأطفال بالدمام، وكذلك عمل قسطرة للأطفال، وسيطلق عليه اسم مركز الأطفال للأمراض القلبية العامة، سواء الباطنة والجراحة، وسيتم إعادة بعض تصاميم الأقسام في مستشفى النساء والأطفال للبدء في المركز، مبيناً أن سعة الأسرة ستكون 20 سريراً في مركز الأطفال للأمراض القلبية، نافياً في الوقت نفسه أن يكون هناك نقص في الأدوية في المستشفيات، وإنما تغيير في مسميات أدوية منتج عن منتج سابق بتغيير الشركة.
وأكد السلوك أن مركز سعود البابطين بات يُعد من أهم المراكز المتخصصة التي تسعى لتحقيق أهداف البحث العلمي، خاصة أن أمراض القلب هي من أهم مسببات الوفيات في العالم. مبيناً أن مؤتمر القلب هذا العام يتميز بمشاركة أربعة مؤتمرات فرعية داخله.
وقال إن دور المستشفيات الحكومية في المنطقة الشرقية تجاوز تقديم الخدمات العلاجية والجراحية للمواطنين والمقيمين، منتقلاً إلى مرحلة العمل في البحوث العلمية وتبادل الخبرات ومناقشة آخر المستجدات الطبية.
من جهته، ذكر مدير مركز سعود البابطين لطب وجراحة القلب الدكتور خالد إسكندر أن أهمية مؤتمر القلب هذا العام تكمن في محتواه العلمي؛ حيث يشمل 25 جلسة علمية و12 ورشة عمل، ويضم 122 من أفضل الخبراء في طب وجراحة القلب في المملكة والعالم.
وأبان أن المؤتمر شهد الإعلان للمرة الأولى في العالم عن نتائج زراعة جهاز القلب الصناعي الأصغر في العالم، وهو ما يعد تكريماً للمركز واعترافاً بتميزه، مضيفاً أن المؤتمر جذب اهتمام الممارسين الصحيين في مجال طب القلب محققاً تسجيل نحو 1100 من العاملين في ورش العمل والمحاضرات العلمية، فيما شكّل طلبة التخصصات الطبية في التعليم الجامعي نسبة من المشاركين في الحضور. واستعرض المؤتمر نتائج زراعة أصغر قلب صناعي تمت إجازته مؤخرا من هيئة الدواء الأمريكية ويزن 180 جراماً، الذي يحل بديلاً عن الجيل الثاني الذي يزن نحو 450 جراماً، وهو تقنية حديثة لا تقتصر تميزها في تدني الوزن، وإنما في سهولة زراعته في إجراء العملية الجراحية.
في السياق، كشف رئيس الجمعية السعودية لجراحي القلب الدكتور وليد أبو خضير، أن تخصص جراحة القلب في السعودية يعاني «ندرة شديدة» في عدد السعوديين؛ حيث يبلغ عدد الجراحيين الاستشاريين من السعوديين في تخصص جراحة القلب 25 جراحاً استشارياً فـقـط، مبينا أن الجمعية تسعى للفت الأنظار إلى هذه الندرة، لتتضافر الجهود من أجل تحقيق زيادة في أعداد الجراحين السعوديين في تخصص جراحة القلب.